مرحلة مرتكزها تحمّل المسؤولية والشراكة الحقيقيةمنشور بواسطة : بتاريخ : 13 يناير، 2021



مسقط في 13 يناير/العمانية/ قالت صحيفة الوطن في عددها 

الجديد الصادراليوم إن يوم الحادي عشر من يناير يُعدُّ مبعثًا 

جديدًا تستكمل فيه النهضة المباركة مسيرتها كما قادها وأراد لها 

المغفور له بإذن الله تعالى جلالةُ السُّلطان قابوس بن سعيد بن 

تيمور ـ طيَّب الله ثراه. فما تفضَّل به حضرةُ صاحبِ الجلالةِ 

السُّلطان هيثم بن طارق المعظّم ـ حفظه الله ورعاه ـ يوم أمس 

الأول لدى ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء بقصر البركة العامر، 

ثم صدور المرسومين الساميَيْن رقمي (6/‏2021) بإصدار نظام 

أساسي جديد للدولة، و(7/‏2021) بإصدار قانون مجلس عُمان، 

جاء مفعمًا بالاهتمام السامي بالشأن العام والحرص على حفز 

أدوات النهضة المباركة، وترتيب أولويات العمل وفق قواعد 

وأسس عمل جديدة تواكب متطلبات المرحلة التي يقع على 

عاتقها صياغة الحاضر والمستقبل لهذا الوطن ولخير ورخاء 

أبنائه والأجيال القادمة، مرحلة تستدعي حضورًا ذهنيًّا وفكريًّا 

وإخلاصًا وتفانيًا ومسؤولية وأمانة بعيدًا عن المظاهر والأساليب 

الملتوية التي تتنافى مع تلك المبادئ والسلوكيات.

وأكدت الصحيفة في عمودها /رأي الوطن/ على أن عُمان تقف 

اليوم على عتبات المرحلة الجديدة للنهضة العمانيّة الحديثة في 

عهدها المتجدّد، حيث ترنو الأبصار من اليوم إلى استحقاقات 

ومنجزات ومكتسبات تنشد الخير والرخاء والاستقرار والسلام 

الاجتماعي والحياة الكريمة، واحترام الحقوق، والقيام بالواجبات 

والالتزام بالمسؤوليات، مرحلة فيها القضاء هو سيف الحق 

والعدل، والمتابعة والرقابة والمساءلة والمحاسبة أساس متين 

وركن ركين، ولا أحد فوق ذلك، ومرحلة تواصل فيها السلطنة 

المزج بين الأصالة والمعاصرة والرؤية المستقبلية، وإعلاء شأن 

رصيدنا التراثي، وتحفيز الوعي الوطني، مرحلة لا يمكن أن 

تأخذ فيها الرؤية المستقبلية “عُمان 2040” مجالها الطبيعي لكي 

تحقق الأهداف بدون هذه القواعد والركائز والدعائم التي أقرها 

المرسومان السلطانيان الساميان (6و7/‏2021). حفظ الله جلالةُ 

السُّلطان المعظُّم، وأيَّده بنصر من عنده، وأعانه على تحقيق 

طموحات وتطلعات هذا الوطن العزيز وأبنائه الأوفياء.

/العمانية/

أ ف

 



رابط المصدر

محافظات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *