عدد جديد من “الناشر الأسبوعي”(النشرة الثقافية )منشور بواسطة : بتاريخ : 13 يناير، 2021




الشارقة، في 11 يناير/ العمانية/ واصلت مجلة “الناشر الأسبوعي” تسليط الأضواء على 

حياة الأدباء العرب المعاصرين في المهجر، فنشرت في عددها السابع والعشرين حواراً 

مع الشاعر عبدو زغبور الذي يقيم في فنزويلا، وحواراً آخر مع الكاتبة ماجدولين 

الرفاعي المقيمة في هولندا. 

وتضمّن العدد حواراً مع الشاعر والناشر التونسي شوقي العنيزي، وحواراً مع الشاعرة 

الصينية النيوزلندية سوي زو، ودراسات عن ثقافة الحدود، ووقفة مع تجربة الشاعرة 

الكندية مارغريت أتوود، ومقالة عن التأويل في الترجمة، فضلاً عن أخبار تتناول عدداً 

من الإصدارات الجديدة، ومراجعات لكتب صادرة باللغات العربية والإنجليزية والإسبانية 

والفرنسية. 

كما نقرأ في العدد مقالات لكل من الشاعرة ناتالي حنظل، والمستعرب مارك جيكان، 

والشاعرة نايدا مويكيتش، والشاعرة خلود المعلا، والروائية ليلى عبد الله. 

واحتفى العدد بافتتاح “بيت الحكمة”، وتضمّن حواراً مع مديرته، مروة العقروبي، فضلاً 

عن بيانات مصوّرة عن أقسام البيت. 

وتناول رئيس التحرير أحمد العامري في افتتاحية العدد، دلالات إنشاء بيت الحكمة 

وأهميته في تعزيز الهوية العربية، وتعريف الأجيال بالإرث الثقافي للأمة العربية 

وإسهاماتها في الحضارة الإنسانية.

وقال العامري إن بيت الحكمة “يؤكد الرهان الرابح على المعرفة بكونها الأساس المتين 

في معمار البشر والحجر، وأنها أساس التنمية الشاملة، فلا تنمية من دون معرفة، ولا 

تنمية من دون عقول، ولا تنمية من دون رؤية ثقافية عميقة”. 

/العمانية /174

عدد جديد من “الناشر الأسبوعي”(النشرة الثقافية )

الشارقة، في 11 يناير/ العمانية/ واصلت مجلة “الناشر الأسبوعي” تسليط الأضواء على 

حياة الأدباء العرب المعاصرين في المهجر، فنشرت في عددها السابع والعشرين حواراً 

مع الشاعر عبدو زغبور الذي يقيم في فنزويلا، وحواراً آخر مع الكاتبة ماجدولين 

الرفاعي المقيمة في هولندا. 

وتضمّن العدد حواراً مع الشاعر والناشر التونسي شوقي العنيزي، وحواراً مع الشاعرة 

الصينية النيوزلندية سوي زو، ودراسات عن ثقافة الحدود، ووقفة مع تجربة الشاعرة 

الكندية مارغريت أتوود، ومقالة عن التأويل في الترجمة، فضلاً عن أخبار تتناول عدداً 

من الإصدارات الجديدة، ومراجعات لكتب صادرة باللغات العربية والإنجليزية والإسبانية 

والفرنسية. 

كما نقرأ في العدد مقالات لكل من الشاعرة ناتالي حنظل، والمستعرب مارك جيكان، 

والشاعرة نايدا مويكيتش، والشاعرة خلود المعلا، والروائية ليلى عبد الله. 

واحتفى العدد بافتتاح “بيت الحكمة”، وتضمّن حواراً مع مديرته، مروة العقروبي، فضلاً 

عن بيانات مصوّرة عن أقسام البيت. 

وتناول رئيس التحرير أحمد العامري في افتتاحية العدد، دلالات إنشاء بيت الحكمة 

وأهميته في تعزيز الهوية العربية، وتعريف الأجيال بالإرث الثقافي للأمة العربية 

وإسهاماتها في الحضارة الإنسانية.

وقال العامري إن بيت الحكمة “يؤكد الرهان الرابح على المعرفة بكونها الأساس المتين 

في معمار البشر والحجر، وأنها أساس التنمية الشاملة، فلا تنمية من دون معرفة، ولا 

تنمية من دون عقول، ولا تنمية من دون رؤية ثقافية عميقة”. 

/العمانية /174



رابط المصدر

ثقافة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *